الشركة الألمانية BMW هي المصدر الأول للسيارات من الولايات المتحدة الأمريكية.

أعلنت شركة BMW الألمانية أنها كانت أكبر مصدر للسيارات من الولايات المتحدة الأمريكية بعام 2018 وهو ما يتحقق للعام الخامس على التوالي. فقد بلغت قيمة صادرات الشركة بهذا العام 8.4 مليار دولار. هذه القيمة هي القيمة الإجمالية ل234689 سيارة من طرازات X والتي تم إنتاج بمصنع السيارات بمدينة ستارتنبرغ، ساوث كارولينا.

تمثل الرسوم الجمركية والرسوم الأخرى التي قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على واردات السيارات والتي قد تصل إلى 25% من قيمة الواردات. لكن الشراكة بين الشركة الألمانية وساوث كارولينا ما تزال ناجحة كما يبدو من كونها رائدة صادرات السيارات.

تم الإعلان عن تأسيس مصنع BMW بالولايات المتحدة بعام 1992 وتم افتتاحه بعد ذلك بعامين. وهو يمتد على مساحة 1150 فدان. وقد قررت الشركة الألمانية بعام 2010 ضخ استثمارات إضافية بقيمة 750 مليون دولار لزيادة الطاقة الإنتاجية للمصنع إلى 240،000 سيارة سنويا. وبعد 4 سنوات، قررت الشركة الاستثمار مرة أخرى قيمة مليار دولار لرفع إنتاجية المصنع إلى 480000 سيارة سنويا. مصنع الشركة في ساوث كارولينا هو الأكبر على مستوى العالم للشركة وهو ضمن 5 مصانع للشركة حول العالم. ويعمل بالمصنع حاليا 23000 موظف. تمكن المصنع من إنتاج 411171 سيارة تم تصدير ما يقارب 70% منها إلى خارج الولايات المتحدة. ويتم تصدير أغلب السيارات المنتجة من خلال ميناء تشارلستون البري والذي يبعد 200 ميل عن المصنع لتنقل بعد ذلك باستخدام القطارات. كما يتم نقل بعض من هذه السيارات باستخدام الطيران.

لكن قيمة الصادرات، وبالرغم من أنها ما تزال الأعلى بالولايات المتحدة الأمريكية، انخفضت للعام الثاني على التوالي مقارنة بالأعوام السابقة. ولعل من أبرز العوامل التي أدت إلى ذلك هو إعلان الصين عن فرض رسوم جمركية تبلغ 40% على كافة واردات السيارات من الولايات المتحدة ردا على الإجراءات التي قامت بها الولايات المتحدة.

يذكر أن الشركة الألمانية تدير 30 مصنعا حول في 14 بلدا حول العالم في 4 قارات. فعلى سبيل المثال، توجد مصانع للشركة في القاهرة بمصر وتشيناي بالهند. ويوجد أكبر عدد من هذه المصانع بطبيعة الحال بألمانيا؛ حيث يوجد بها 8 مصانع في مدن مختلفة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...