أريا الاختبارية.. قصة نجاح جديدة لـ “نيسان”

0

تشكل سيارة أريا Ariya الاختبارية التي كشفت عنها شركة نيسان في معرض طوكيو للسيارات،  بداية حقبة جديدة في شركة نيسان الساعية إلى إعادة صياغة فلسفة علامتها التجارية في المرحلة التحولية المقبلة.

وأريا الاختبارية، وهي كروس أوفر كهربائية مزودة بمحرك كهربائي مزدوج وتسارع قوي وتكنولوجيا حائزة على جوائز لمساعدة السائق ومظهر بارز يكمل التصميم المبتكر بالكامل الذي تعتمده العلامة التجارية.

وتتميز السيارة بمقصورتها الداخلية المترفة والرحبة والمجهزة بمزايا عالية التقنية وبهيكل يعكس طبيعة السيارات الكهربائية النظيفة.

وتختصر السيارة رؤية نيسان للتنقل الذكي الذي يتيح من خلال المزايا الكهربائية وذكاء السيارة تجربة قيادة متكيفة وانسيابية تخلو من الحوادث والانبعاثات الضارة.

وترتكز سيارة أريا الاختبارية على عناصر تصميمية برزت لأول مرة في سيارة IMx الاختبارية من نيسان في معرض طوكيو للسيارات 2017 مثل درع V-motion الكهربائي وشفرة المصابيح الخلفية البارزة، بالإضافة إلى المسافة القصيرة بين مركز العجلات وحافة السيارة والمقصورة الداخلية التي تشبه الردهة الأنيقة.

ورغم أنها سيارة كروس أوفر اختبارية، إلا أن أسلوبها الجريء ومقصورتها الداخلية غير التقليدية وعناصرها الخارجية قد تجعل منها سيارة قابلة للإنتاج في المستقبل القريب.

تصاميم المستقبل

وتعكس سيارة أريا الاختبارية التنسيق التام بين التصميم والهندسة وتمثل المرحلة التالية من تصاميم نيسان المستقبلية فيما تستهل الشركة حقبة جديدة في مسيرتها.

وتُعرض سيارة أريا الاختبارية في معرض طوكيو للسيارات إلى جانب سيارة IMk، وهي سيارة كهربائية اختبارية مخصصة للمدينة، ويُعتبر النموذجان ركيزة رؤية نيسان الجديدة المتعلقة بالسيارات الكهربائية.

وتوجد هندسة السيارة الجديدة فرصاً جديدة لإعادة صياغة كيفية تفاعل السيارات مع المجتمع وتؤدي السيارات الكهربائية المزودة بإمكانيات قيادة متطورة إلى تبديل وجهات النظر.

وتريد الشركة من هذه السيارة وطراز IMk أن تحمل كل سيارة من نيسان طابعاً يابانياً مميزاً يبرز بطريقة عصرية وبسيطة فلسفة “Timeless Japanese Futurism”.

وتتسم السيارة بالأناقة والانسيابية والجاذبية وتعكس مقصورتها الخارجية اللغة التصميمية الجديدة سواء أكان ذلك في المصد الأمامي العريض أو مصابيح LED الأمامية الرفيعة جداً أو الدرع الأمامي – الذي يحل مكان الشبك الأمامي في السيارات العاملة بالبنزين – المزود بشعار نيسان المضاء إلى جانب نموذج هندسي يظهر بوضوح عندما ينار شبك V-motion الكهربائي.

تكنولوجيا ثلاثية الأبعاد

واستبدلت الشركة الشبك التقليدي بما يسمى الدرع، وهو عنصر معبر ذو طابع ثلاثي الأبعاد يسلط الضوء على التكنولوجيات التي زودت بها السيارة مثل جهاز الاستشعار بالرادار وأدوات أخرى تساعد سيارة أريا الاختبارية على استكشاف الطريق ورؤية ما لا يمكن للسائق أن يراه.

وتتميز السيارة بعجلات الألمنيوم بقياس 21 إنشًا المكونة من خمس شفرات وإطارات معدلة، ويتيح السقف الانسيابي للسيارة الانطلاق بكل سلاسة على الطرقات.

وتختلف الواجهة الخلفية للسيارة عما عهدناه في السيارات الرياضية متعددة الاستخدامات التقليدية، حيث يندمج العمود C بانسيابية مع سطح خلفي بارز.

وتمتد شفرة ضوئية من قطعة واحدة وعدسات سوداء على عرض الهيكل، ويعكس المصد الخلفي والجناح الخلفي العالي قوة السيارة.

وحرصت نيسان على إقامة توازن بين الجاذبية الديناميكية والتطور التكنولوجي في المقصورة الخارجية، حيث تظهر مقاييس السيارة ما يمكن فعله بمنصة السيارة الكهربائية مئة في المئة التي تصنعها نيسان.

وتمنح المسافة الفاصلة بين مركز العجلات والحافة والمقصورة الرحبة والعجلات الكبيرة والطلاء الثنائي الألوان السيارة مظهراً أنيقاً يحقق توازناً بين الطابع الرياضي والترف.

ويتخذ طلاء Suisei الأزرق الذي اعتمد في سيارة أريا الاختبارية لوناً مزدوجاً يختلف بحسب المسافة التي تشاهد منها السيارة، إذ يبدو اللون من بعيد أزرق غامق غير لماع، لكن عند الاقتراب من السيارة، فإن رقاقات الزجاج الكبيرة تنتج مليارات الانعكاسات الضوئية التي تذكر بصورة مذنب يعبر السماء في الليل.

ويبرز سقف أريا وعجلاتها لون جديد سيعتمد في سيارات نيسان الكهربائية المستقبلية، وهو لون النحاس أو الشمس، ويرمز هذا اللون إلى فجر حقبة جديدة في قطاع السيارات وإلى الحرفيين التقليديين القدامى الذين حولوا النحاس إلى فن عملي.

وفيما تعكس مقصورة سيارة أريا الاختبارية الخارجية الأناقة والجاذبية، فإن الانسيابية في مقصورتها الداخلية تبرز من خلال الدمج بين التكنولوجيا والحياة اليومية والطبيعة الدقيقة للحرفية اليابانية.

تعليقات
Loading...
Qiyada