مازدا مياتا MX-5 تصميم راسخ على مدار 4 أجيال

0

قدمت مازدا مياتا MX-5 للمرة الأولى في معرض شيكاغو للسيارات عام 1989، وكانت مهمتها تتمثل في إبراز سمات و جوهر السيارة الكلاسيكية التي بدت أكثر وضوحا.

وكانت معادلة الوزن الخفيف والقوة المنخفضة، هي ما تميز تصميم هذا الطراز آنذاك.

ويتناقض الجيل الأول منها كليا، مع ثورة القوة ومعايير التنافس التي يستند إليها في الوقت الراهن، خاصة داخل كل من أسواق الولايات المتحدة واليابان.

ولكن، وبعد مرور 30 عاماً لا تزال حتى يومنا هذا بمثابة سيارة رياضية جذابة للمغامرين الذين يتلهفون الى القيادة في الهواء الطلق.

بالنظر إلى مراحل تطويرها، يتضح أن تصميم مياتا MX-5 كان راسخاً على مدار السنين. دعونا نلقي نظرة عن قرب على كل جيل منذ البداية وحتى الأن.

ظهرت هذه السيارة لأول مرة بين عام 1989 و1990. وحظي الجيل الأول من MX-5 بتوافر محرك ذو أربعة أسطوانات بسعة 1.6 ليتر.

تعمل بسحب الهواء الطبيعي بقوة 115 حصاناً، وحتى مع وزن السيارة بنحو أقل بقليل من 1000 كيلوغرام (2،205 رطلا) فإنها تستغرق 9 ثوان تقريبا لتصل إلى سرعة 60 ميلاً في الساعة.

لم يمنع ذلك السيارة ذات المقعدين البسيطة من كونها تمنح قدر من المتعة المطلقة أثناء القيادة. وهو ما مكن مياتا من كسب قلوب العملاء، لا سيما عشاق المغامرة بل ونالت العديد من الجوائز في هذا الصدد.

كان تأخير الإنتاج يعني أن مياتا لن تصل فعلياً إلى الولايات المتحدة حتى عام 1999، ولكن عندما دخلت أسواقها، طرأت بعض التحديثات، حيث تم استبدال المصابيح الأمامية المنبثقة بوحدات ثابتة تماشيا مع اللوائح الجديدة المطبقة.

أما الجيل الثاني من مياتا NB، زوّد بمزيد من القوة بفضل محرك أكبر سعة 1.8 ليتر يمنح قوة 140 حصانا (104 كيلو واط).

وأجريت بعض التعديلات في عام 2001، ويعد جيل NB، الجيل الوحيد الذي شهد طرازاً توربينياً بسيارة مازدا سبيد مياتا بقوة 180 حصاناً بين عامي 2004-2005.

ظهر الجيل الثالث من NC مياتا على الساحة في عام 2005، بنفس السمات الأساسية التي ظهر بها تصميم السيارة الأساسي الذي دفعها إلى تحقق نجاحاً ساحقاً.

مُنحت بعض التغييرات في الهيكل الخارجي مثل انتفاخات بعض أجزاء الهيكل لـ MX-5، بوضعية أكثر ضخامة وأكثر عدوانية.

بينما وصلت قوة محركها بسعة 2.0 ليتر توربو إلى 170 حصاناً. و تدار  اختيارياً بخمس أو ست سرعات، أو أوتوماتيكياً بست سرعات.

كان الوزن أيضا في الجيل الرابع يصل إلى ما يقرب من 2500، مما دفع البعض للاعتقاد في أن مياتا بدأت في الانجراف بعيداً للغاية عن جذورها الراسخة.

ولكن جاء الجيل الرابع من مياتا ND MX-5 متطوراً بشكل ملحوظ من ناحية التصميم، إذ تلاقى خط حزامها المنحني والرشيق مع الزوايا الحادة على الواجهة الأمامية، مانحاً إياها مظهراً أكثر تميزاً، والأفضل بلا شك.

إنه أيضا الجيل الذي شهد مبيعات مياتا التي تجاوزت رسميا حاجز المليون سيارة، لتكون بذلك السيارة الرياضية ذات المقعدين مفتوحة السقف، الأكثر مبيعا في العالم.

شهد الجيل الرابع انخفاض طاقة محركها سعة 2.0 ليتر بشكل طفيف، ليولد قوة 155 حصاناً. ولكن الوزن انخفض أيضا بأكثر من 200 رطل.

وعلى الرغم من ذلك، فإن العملاء يرون أن مياتا الحديثة لا تزال مبهجة كما كانت قبل 30 عاماً.

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!