التحقيقات تكشف مستجدات غرق سفنية “غولدن راي” حاملة سيارات كيا

0

كشفت تحقيقات غرق سفينة الشحن غولدن راي Golden Ray، في جزيرة سانت سيمونز، بول هينيسي، قبل نحو عام، في آخر مستجداتها، عن قيام السفينة باستبدال حمولتها من السيارات الصغيرة، بسيارات كيا تيلورايد الرياضية متعددة الاستخدامات الثقيلة، قبل أن تنقلب في جورجيا.

غولدن راي

وفقاً لتقارير Car and Driver، فمن المحتمل أن تؤدي تلك الخطوة إلى حمولة غير متوازنة جعلت السفينة أكثر عرضة للانقلاب.

وحصرت الخسائر من جراء هذا الإنقلاب، بتدمير نحو 316 سيارة كيا تيلورايد.

وقالت التحقيقات: “ربما يكون حطام سفينة الشحن “غولدن راي” “غير المسبوق، ناتج عن استبدال مئات السيارات الصغيرة الحجم بسيارات كيا تيلورايد الرياضية متعددة الاستخدامات الأثقل”.

وكما ذكرت Car and Driver، كانت السفينة تحمل الآلاف من سيارات شيفروليه بليزر وجي إم سي تيراينز، وسيارات مرسيدس بنز الرياضية متعددة الاستخدامات، وتيلورايد.

ومع ذلك، تم استبدال ما يقرب من 285 سيارة كيا فورتي وهيونداي أكسنت بسيارات تيلورايد أثقل، عندما توقفت في برونزويك، جورجيا ، لتفريغ وتحميل البضائع ، حسبما أفاد أحد المنقذين أندرو لورانس.

وأوضح تحليل جنائي لخفر السواحل الأميركي في أغسطس، إن سفينة الشحن أطلقت ما لا يقل عن 1500 طن متري من مياه الصابورة قبل أن ترسو في برونزويك، وتم تحميلها بـ 1000 طن متري من البضائع الإضافية بعد ذلك.

وفي حين أن سيارات تيلورايد لم تشكل كل تلك الألف طن متري من البضائع، أشار Car and Driver إلى أن “وزن الماء يمكن أن يوازن القائمة الشديدة التي مرت بها السفينة أثناء خروجها من القناة باتجاه المحيط الأطلسي في طريقها للخروج من المدينة”.

كما ورد في “First Coast News” أن غولدن راي انقلبت على الأرجح بسبب “عدم استقرار السفينة وحمولتها” و “الإدراج بدورها إلى اليمين” عندما قامت “بانعطاف حاد” قبالة ساحل جورجيا.

وهذا بسبب أن السفينة كانت تحمل الكثير من البضائع في مركز ثقل مرتفع، أو لأنها لم تكن كافية في مركز ثقل منخفض.

جدير بالذكر، أن Golden Ray، عبارة عن سفينة يبلغ ارتفاعها 656 قدمًا، يمكنها حمل ما يصل إلى 6933 سيارة، كانت في طريقها إلى بالتيمور، ونجا من الحطام 23 من أفراد الطاقم والطيار.

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!