المتحف البريطاني للسيارات

0

يقع المتحف البريطاني للسيارات في حديقة الغابات الوطنية في بوليو في هامبتشاير. وقد افتتحه اللورد مونتاجو للجمهور في 1952 وأصبح منذ ذلك الحين مزارا سياحيا يجذب عشاق السيارات. وقد كان المتحف يضم في بداية عمله ثماني سيارات ودراجة ثلاثية ذات محرك.

ويحتوي المتحف على مجموعة متنوعة من السيارات من فترات مختلفة. ويستضيف المعرض سنويا سلسلة من المعارض العالمية تتعلق بعالم السيارات. ومن أشهر المعارض التي تقام في المتحف معرض”كريستي” السنوي للسيارات الكلاسيكية وغالبا ما يجذب هذا المعرض أكثر من ألفي بائع ومئات الآلاف من الزوار.

ومن الغريب حقا أن يقام هذا المتحف وسط غابة قديمة وبعيدة عن العمران. ولكن سرعان ما ستزول دهشتك عند اكتشاف العلاقة الطويلة التي تربط بين الغابة ومؤسس متحف السيارات البريطاني “لورد مونتاجو”. فالمتحف البريطاني للسيارات مبني على ملكية خاصة تعود لعائلة مونتاجو منذ عام 1538 في منطقة تدعى “البيوليو”. يحيط المتحف غابة واسعة تمتد مثل البساط الأخضر تجري فيه مئات من الخيول الإنجليزية. وفي وسط هذا المناخ الساحر البعيد عن ضوضاء المدينة يشعر زوار المتحف بشئ جميل مختلف لا تتوفر في غيره من المتاحف فهو يجمع بين الأشياء الأثرية النادرة مثل “عربات بلا خيول” كما كانت تسمى في حينها ومركبات تعود لبدايات ظهور عالم السيارات في عام 1890. ويعرض كذلك مراحل تصنيع السيارات العائلية في الثلاثنيات والأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي.

ويعرض المتحف البريطاني للسيارات أيضا بعض سيارات مشاهير العالم مثل سيارة “مارلين ديتريش الحمراء” والتي صنعت عام 1955 وظهرت في فيلمها الشهير “الرغبة” الذي حطم الأرقام العالمية.

ويوجد أيضا بالمتحف سيارات استخدمت في بدايات سباق السيارات العالمي “جراند بريكس” وفورميولا1. واهتم المتحف أيضا بالسيارات التجارية منذ نشأتها الأولى. وتضم هذه المجموعة سيارة كبيرة على شكل برتقالة كان يستخدمها تجار الحمضيات في سبعينيات القرن الماضي. وهناك سيارات يطلق عليها مجموعة السيارات العريقة وهي السيارات التي صنعت قبل ديسمبر 1918. بينما السيارة العتيقة هي كل سيارة تم تصنيعها من يناير عام 1919 وحتى ديسمبر من عام 1930.

تعليقات
Loading...
Qiyada