خطوات عملاق تكنولوجيا المعلومات أبل لاقتحام سوق السيارات ذاتية القيادة

0

من المتوقع أن تشكل شركة أبل عملاق الصناعة الالكترونية الأمريكية جزءا مهما في النقاش حول تنظيم مستقبل السيارات ذاتية القيادة بالولايات المتحدة، وقد أعلنت أنها متحمسة للمطالب التي وجهت للجهات التنظيمية في الولايات المتحدة بعدم تقييد اختبار هذه السيارات.

وتعد الرسالة التي أرسلها ستيف كينر، مدير سلامة المنتجات في شركة أبل ، إلى الإدارة الوطنية للسلامة على الطرق السريعة هي بيان الشركة الأوضح والأشمل حتى الآن حول اهتمامها بتكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة. وجاءت الرسالة بعد أكثر من عام من التكهنات حول خطط صانع الهواتف للتوسع في مجال تكنولوجيا السيارات.

وجاء في الرسالة: “إن الشركة بالفعل تستثمر بشكل كبير في دراسة الذكاء الصناعي وتطوير تكنولوجيا السيارات، وهي متحمسة لإمكانيات هذه النظم التكنولوجية الحديثة في العديد من المجالات” “والسيارات المتطورة الحديثة لديها القدرة على تطوير التجربة الإنسانية إلى حد كبير بالإضافة لمنع الملايين من حوادث السيارات والآلاف من الوفيات كل عام”.  وحثت آبل السياسيين على عدم فرض قيود كثيرة على اختبار السيارات ذاتية القيادة ، قائلة إن “الشركات المصنعة والشركات الجديدة يجب أن يعاملوا على قدم المساواة”.

وبما أن البرمجيات ستقرر ما هي الإجراءات التي يجب اتخاذها في المواقف الخطرة ، قالت أبل إن بعض النقاط تحتاج إلى اهتمام خاص. ومنها الآثار المترتبة على القرارات الحاسوبية فيما يتعلق بالسلامة، والتنقل وتشريعات السيارات الذاتية ومستخدميها ، وضمان الخصوصية والأمان في التصميم ، وتأثير السيارات على التوظيف والأماكن العامة.

ويتوقع بعض المحللين أن تضيع ملايين الوظائف بمجرد أن تحل السيارات ذاتية القيادة محل الشاحنات وسيارات الأجرة وسائقي أوبر، وتزيل الحاجة إلى معظم أسباب صيانة السيارات، وجهات التأمين وغيرها من الوظائف. وقال المتحدث باسم الشركة إن خطاب آبل جاء بسبب استثماراتها الضخمة في التعلم الآلي والأنظمة الذاتية. “هناك العديد من التطبيقات المحتملة لهذه التقنيات ، بما في ذلك مستقبل النقل ، لذلك نحن نريد العمل مع الحكومة للمساعدة في تحديد أفضل مسار لهذه الصناعة”.

ومن الشركات الأخرى التي تسعى وراء السيارات ذاتية القيادة ، شركة جوجل، وشركة فورد موتورز ، وفولكس فاغن، وتيسلا موتورز وغيرهم. و تنضم شركة آبل إلى مجموعة من شركات صناعة السيارات وشركات التكنولوجيا التي أثارت بعض الانتقادات تجاه السياسة الوطنية المقترحة من قبل إدارة سلامة المرور على السيارات ذاتية القيادة ، والخطط التي وضعتها جهات تنظيم ولاية كاليفورنيا للالتزام بتقييم السلامة.  وحثت مجموعة تجارة السيارات في نوفمبر الماضي إدارة الرئيس ترامب على إجراء “مراجعة تنظيمية شاملة” لجميع اللوائح والإجراءات منذ الأول من سبتمبر ، بما في ذلك توجيهات إدارة أوباما السابقة حول السيارات ذاتية القيادة خصوصا.

تعليقات
Loading...
Qiyada