شركة جيلي الصينية للسيارات

0

تأسست شركة جيلي عام 1986 على يد لي شوفو في مدينة تشيجيانج كشركة لصناعة الثلاجات. حققت الشركة قصة نجاح من خلال بيع المنتجات بأسعار رخيصة للمستهلكين الصينيين. في عام 2003 تحولت الشركة لصناعة السيارات وهي تعتبر الصانع الصيني الوحيد المستقل عن الحكومة الصينية. بدأت الشركة بتصنيع الدراجات النارية ثم قامت بعد ذلك بتصنيع سيارات الفان الصغيرة ثم حصلت على موافقة رسمية من الحكومة الصينية لتصنيع السيارات والتي بدأتها عام 2002 وتم تسجيلها في بورصة هونج كونج عام 2004.

شاركت جيلي في معرض فرانكفورت للسيارات عام 2005 وفي معرض ديترويت للسيارات عام 2006. وفي منتصف عام 2008 تواصلت الشركة الصينية مع شركة فورد لمناقشة إمكانية إستحواذها على شركة فولفو , وتوصلت الشركتان لإتفاق أواخر شهر مارس من عام 2010 استحوذت بموجبه الشركة الصينية على شركة فولفو. وقد تمكنت الشركة عام 2010 من بيع أكثر من 415 ألف سيارة وهو ما منحها حصة سوقية تصل إلى حوالي 2% في سوق السيارات العالمي بالرغم من أنها لم تتمكن من بيع جميع السيارات التي أنتجتها سنويا والتي تبلغ عددها 680 ألف سيارة. في ديسمبر من عام 2011 أعلنت جيلي أنها ستبدأ بيع السيارات الصينية في المملكة المتحدة. ومع نهاية 2012 كان أول موديل تبيعه الشركة هناك هو أميجراند إي سي 7 (Emgrand EC7). كما أعلنت الشركة أنها تنوي بيع سياراتها في إيطاليا أيضا.

تصنع شركة جيلي عددا من الموديلات والتي تصنف ضمن فئات السيارات المختلفة كالسيدان العائلية والسيدان المتوسطة والسيارة صغيرة الحجم. وتتوفر في المنطقة العربية ثلاث موديلات لسيارات جيلي وهي إل سي باندا (LC Panda) صغيرة الحجم وإي سي إميجراند (EC7) السيدان المتوسطة وإي سي 8 ( EC8) السيدان العائلية الفخمة.

ومنذ دخلت جيلي مجال صناعة السيارات نمت أصولها بسرعة لتتخطى 34 مليار يوان صيني كما احتلت مرتبة بين أكبر 500 شركة في الصين لمدة 8 سنوات متتالية ومرتبة بين أكثر 10 شركات سيارات لمدة 6 سنوات متتالية.

ويقع مقر جيلي الرئيسي في هانجزو ولديها قواعد تصنيع سيارات ومحركات منتشرة عبر المقاطعات الصينية بالإضافة إلى مصنع ناقل حركة أوتوماتيكي DSI ومركز بحوث وتطوير في أستراليا. واليوم جيلي تفخر بإنتاج أكثر من 30 موديل سيارة.

أما عن عيوب السيارة والتي يمكن أن تظهر بعد مرور سنة تقريبا من شرائها فيمكن تلخيصها فيما يلي: المحرك يعاني من مشاكل ارتفاع درجة حرارته مما يؤثر على العزم وقوة السحب والتسارع, كما أن عجلة القيادة تعاني من مشكلة الاهتزاز والرج على السرعات العالية. تعاني كذلك السيارة من ضعف المكيف مع وجود بعض الخشونة في حركة ناقل الحركة والتي تقل تدريجيا بعد استخدام السيارة لمسافة 5 آلاف كيلومتر.

تعليقات
Loading...
Qiyada