صناعة السيارات في المكسيك

0

تعتبر المكسيك رابع دولة مصدرة للسيارات الخفيفة في العالم وسابع دولة منتجة عالميا للسيارات بشكل عام. وتصنع المكسيك سنويا 3.5 مليون سيارة. ويمثل قطاع صناعة السيارات في المكسيك أعمال سنويا قدره 52 مليار دولار ويؤمن أكثر من 880 ألف وظيفة مباشرة.

أغلب شركات السيارات العاملة في المكسيك هي شركات أجنبية وأكثر من 80% من السيارات يتم جمعها خصيصا للتصدير للولايات المتحدة الأمريكية و10% لكندا. ومن أسباب رواج صناعة السيارات في المكسيك هي وفرة الأيدي العاملة الماهرة والرخيصة في نفس الوقت بالإضافة إلى الموقع الجغرافي القريب لهذا البلد من سوق أمريكا الشمالية الضخمة ومعاهدات التبادل الحر التي وقعتها المكسيك مع 46 بلدا في العالم. تشمل هذه المعاهدات إتفاق التبادل الحر نافتا الذي يتيح تصدير بضائع مصنوعة في المكسيك إلى الولايات المتحدة بدون رسوم جمركية. وقد هاجم دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية هذا الإتفاق ووعد بإعادة التفاوض عليه. كما هدد ترامب مجموعة تويوتا اليابانية لصناعة السيارات بفرض رسوم جمركية عليها إذا مضت في مشاريعها في المكسيك. كما نصح ترامب مجموعة جنرال موتورز إلى أن تنتج في مصانعها في أمريكا سياراتها المخصصة للسوق المحلية. كما أعلنت شركة فورد الأمريكية التي انتقدها ترامب بشدة أنها ستعدل عن بناء مصنع في المكسيك. ورغم كل هذا أعلنت المكسيك أن صادرتها من السيارات ارتفعت بنسب كبيرة وأن الإنتاج زاد أيضا. كما قفزت صادرات السيارات إلى الولايات المتحدة بحوالي 20%. ومن الأمور التي ساعدت المكسيك على إزدهار صناعة السيارات هي الاهتمام البالغ بأعمال بحوث وتطوير التكنولوجيا. فالمكسيك لا تقتصر على صناعة السيارات فحسب وهذا يجعلها تتميز عن بقية دول أمريكا اللاتينية فمثلا سيارات فلوكس فاجن جيتا الجديدة صممت المكسيك أكثر من 70% منها .

ويتوافر في المكسيك مصانع لسيارات جنرال موتورز وفورد وكرايسلر منذ الثلاثينيات من القرن الماضي ومصانع فولكس فاجن ونيسان منذ الستينات وأخيرا دخلت تويوتا وهوندا وبي ام دبليو ومرسيدس بنز. والسر وراء تميز المكسيك في هذه الصناعات ان جامعاتها تحتضن أكثر من 450 ألف طالب يدرسون حاليا في برامج التكنولوجيا الحديثة ويتخرج سنويا 114 ألف. ولذلك ومنذ أواخر التسعينيات بدأت المكسيك التحول من مصانع التجميع إلى مصانع متكاملة لإنتاج السيارات.

تعليقات
Loading...
Qiyada