صناعة السيارات في تايلاند

0

بدأت صناعة السيارات في تايلاند في أوائل ثمانينيات القرن الماضي عندما بدأت الحكومة بتقديم حوافز ضريبية لجذب شركات السيارات إلى البلاد بهدف التحول إلى مركز إقليمي لصناعة السيارات في جنوب شرق آسيا. وكان الهدف من برنامج الحوافز الضريبية الحكومي هو تشجيع شركات السيارات الكبرى على ضخ المزيد من الاستثمارات في قطاع صناعة السيارات الناشئ في تايلاند. ووفق هذا البرنامج يتوجب على أي شركة أن تنتج 100 الف سيارة بحلول العام الخامس من إنتاج طرازها الجديد لكي تحصل على التخفيضات الضريبية. والآن تشهد صناعة السيارات في تايلاند أكبر نمو في العالم حيث تزدحم المصانع بالعمال والروبوتات وهم يضعون اللمسات الأخيرة على مئات السيارات التي تخرج من المصانع يوميا. ويمكن للمرء أن يعتقد أنه في مصنع لشركة فورد الأمريكية في ديترويت أو المدينة الصناعية التابعة لمجموعة تويوتا في اليابان. لكن هذا المصنع موجود في تايلاند التي يرتبط اسمها عادة بالشواطئ الخلابة. ففي ظل الأزمة العالمية التي عصفت بكبرى شركات تصنيع السيارات في العالم، شكلت تايلاند في السنوات الأخيرة استثناء بكونها أصبحت أهم مركز لتجميع السيارات في جنوب شرق آسيا.

ويعد قطاع إنتاج السيارات في تايلاند من أهم عشر قطاعات في العالم متقدما على دول عريقة مثل فرنسا. ففي عام 2012، حقق قطاع إنتاج السيارات قفزة بنسبة 70% مقارنة بالعام 2011 ووصل عدد السيارات المصنعة إلى 2.48 مليون سيارة. ويعود جزء كبير من هذا النمو إلى نقل اليابان جزءا كبيرا من مصانعها إلى تايلاند والذي فعلته كذلك مجموعة فورد الأمريكية.

ويساهم السوق المحلي بجزء كبير من هذا النمو حيث أن السلطات توفر دعما لكل أسرة تشتري سياراتها الأولى. وقد قامت الحكومة باستثمارات بقيمة مئات الملايين من الدولارات في هذا القطاع. وفي الوقت الذي تشتد فيه حمى المنافسة للسيطرة على السوق، تستثمر شركات السيارات وخصوصا اليابانية في المصانع الجديدة في تايلاند بهدف الوصول إلى السوق الداخلي التايلاندي وأسواق جنوب شرق آسيا. وتطمع شركة هوندا إلى زيادة إنتاج سياراتها في تايلاند بعد افتتاح مصنع جديد في ضاحية بانكوك. بلغت تكاليف إنشاء المصنع 644 مليون دولار. وذلك لتعويض الفترة التي تم غلق مصانع السيارات مؤقتا فيها بسبب الفيضانات التي اجتاحت البلاد. وقد امتدت فترة الإغلاق لأكثر من 6 شهور. والآن تعد تايلاند حاليا عاشر أكبر منتج سيارات في العالم وسادس أكبر منتج لقطع غيار السيارات. وتمثل صناعة السيارات حوالي 10% من إجمالي الناتج المحلي لتايلاند.

تعليقات
Loading...
Qiyada