صناعة السيارات في ماليزيا

0

بدأت صناعة السيارات في ماليزيا محليا عام 1983 عندما أنشئت شركة بروتون (Proton) بتوجيهات من رئيس الوزراء الماليزي آنذاك. وبعد ذلك تم نجاح تصنيع أول سيارة محلية. في أكتوبر 1992 تم إنشاء شركة بيرودوا (Perodua) التي تنتج سيارات ماليزية بمحرك ياباني ويعني اسمها الشركة الوطنية لصناعة السيارات بهدف دعم قطاع السيارات وتصنيع المكونات وقطع الغيار. وأصبحت شركتا بروتون وبيردوا تشكلان ما لا يقل عن 70% من إجمالي عدد السيارات المباعة سنويا في السوق الماليزي.

أطلقت بروتون سلسلة من سيارات الركاب تحمل اسمها ولقيت في عقدي الثمانينات والتسعينات رواجا كبيرا بسبب سعرها المنافس وهي ساجا (Saga) و واجا (Waja) وسبريما إس ( Suprima S ) وبريف (Preve) وإكسورا بريم (Exora Prima) وإنسبيرا (Inspira) وبيرسونا (Persona) وساتريا نيو ارثري (Satria Neo R3).

وفي 3 ديسمبر 2010 تم تنظيم المعرض الدولي للسيارات في العاصمة كوالالمبور. عرضت شركة بروتون في المعرض سيارتها الخارقة الجديدة تواه ( Tuah) وهو اسم بطل تاريخي في أرض الملايو اسمه هانج تواه (Hang Tuah). هذه السيارة واحدة من سيارات عدة جديدة تعتزم شركة “بروتون ” بناءها ضمن سلسلة من السيارات الرياضية أطلقت عليها اسم بهلوان (Pahlawan).

وتقوم ماليزيا حاليا بتصنيع السيارات وتصديرها إلى العديد من الدول مثل سنغافورة وإندونيسيا وتايلندا وبريطانيا وجنوب أفريقيا ومصر وبعض بلدان الخليج. كما توجد في ماليزيا أربع شركات لصناعة وتجميع قطع السيارات وهي بروتون وبيردوا واينوكوم ونازا. هذا وقد وصلت حمى سياسات الحماية الاقتصادية إلى ماليزيا وذلك عن طريق فرض قيود على واردات السيارات من أجل حماية الصناعات الوطنية. وقام رئيس الوزراء الماليري بفرض قيود على جميع مصانع شركات السيارات العالمية عن طريق زيادة الضرائب المفروضة عليها من أجل حماية الصناعة الوطنية. وتنتج ماليزيا كذلك بيردوا بالتعاون مع دايهاتسو ونازا بالتعاون مع كيا وبيجو إلى جانب شركات أخرى تعمل بالشراكة مع هوندا وتويوتا ونيسان ورينو وإيسوزو وفولفو ومرسيدس وكلها تبيع سيارات مستوردة أو منتجة محليا.

وعلى صعيد العلامات المحلية تستحوذ بيردوا على 40% من جملة إنتاج ماليزيا من السيارات. أما حصة بروتون فقد تراجعت لنحو 15% في 2017 مع تأثر سمعتها من الجودة المنخفضة لسياراتها ومحدودية خدمات ما بعد البيع. كما ساعد على ذلك المنافسة القوية من صانعي السيارات الأجانب ولكن الشركة حصلت على دفعة كبيرة عندما استحوذت مجموعة تشيجيانج جيلي القابضة الصينية على 49.9% من أسهمها. وصرح رئيس الوزراء بأن الدول المتقدمة في صناعة السيارات تستخدم العديد من شروط استيراد السيارات مثل يورو 5 لإنبعاثات العوادم الغازية وأنظمة ضريبية للتحايل على قواعد التجارة الحرة وتقييد صادرات السيارات الماليرية.

تعليقات
Loading...
Qiyada