مازدا تسعى لخفض الانبعاثات

لا تعتبر شركة مازدا من كبرى شركات تصنيع السيارات في الولايات المتحدة حيث لا تتجاوز حصتها السوقية 1.7% من سوق السيارات. قيمتها السوقية لا تتجاوز أحاد المليارات من الدولارات مقابل عشرات المليارات وحتى مئات لمنافستها من شركات السيارات اليابانية. لذلك فلا تستطيع هذه الشركة اليابانية الصغيرة تخصيص ميزانيات ضخمة لأقسام البحث والتطوير، بحيث تكون قادرة على الكشف عن أسطول من السيارات الكهربائية.

هذا يعني أن مازدا ستواجه مشكلة كبيرة في أوروبا، بسبب أن إنبعاثات أسطول سياراتها  فوق الحد المسموح، وهكذا سيكون على مازدا أن توقف بيع عدد من طرازاتها ذات معدلات الإنبعاثات العالية في أوروبا مثل مازدا CX9 ولذلك بذلت مازدا جهودا مذهلة في مجال تطوير وتحديث محرك الاحتراق الداخلي الذي يعمل على البنزين. نجحت بالفعل الشركة في تخفيض استهلاك الوقود بالاعتماد على تقنية الإشعال التلقائي دون استخدام شمعات الإشعال وأطلقت على هذا الجيل الجديد من المحركات سكاي أكتيف X.

ورغم هذا الاختراع، إلا انه ليس بديلا عندما يبدأ تطبيق قوانين انبعاثات أكثر تشددا، والتي سوف تعزز أكثر من الحاجة إلى إنتاج السيارات الكهربائية. وقد أعلنت الشركة أنها ستصنع سيارة مازدا كهربائية جديدة بالاعتماد على هندستها الخاصة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...