هل فكرت يوما في مشاركة سيارتك مع غيرك؟

0

هل فكرت يوما في مشاركة سيارتك مع غيرك بهدف خفض التكلفة، أو تجنب الإجهاد من القيادة لفترات طويلة أو لتحقيق بعض الدخل الإضافي؟ إذا كنت فكرت بذلك سابقا، نحثك على قراءة هذا المقال عن مشاركة السيارات حيث نقدم بعض المعلومات الهامة بهذا الشأن.

بالطبع أول طرق مشاركة السيارات وأقدمها هي المشاركة بين زملاء العمل خاصة عندما يكون سكنهم بأماكن متقاربة. وعلى الرغم من أن هذا النوع معروف منذ عشرات السنين إلا أن وسائل التواصل الإجتماعي ساعدت على تنظيم المشاركة بشكل أكبر بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الوقود بشكل كبير في السنوات الأخيرة. وقد ظهرت بالأونة الأخيرة عدة متخصصة لتنظيم هذا الأمر.

إن أكثر طرق المشاركة انتشارا هي استخدام تطبيقات تأجير السيارات مثل أوبر وكريم والتي تسمح للمشتركين الذين لديهم سيارات جيدة باستخدامها مؤقتا مثل سيارات الأجرة. إن السعي وراء الدخل الإضافي كان من العوامل الرئيسية لانتشار هذا التطبيق من ناحية بالإضافة إلى رغبة المستأجرين في الحصول على خدمة أفضل من حيث جودة السيارات وأمان الرحلات. لكن هذه التطبيقات تواجه بعض المشاكل القانونية مثلما حدث في الأردن ومصر مؤخرا حيث تقول الحكومات أن هذه التطبيقات تعد تهربا من الرسوم والضرائب المفروضة على السيارات الأجرة التقليدية.

توجد بعض التطبيقات تسمح بشكل أخر من المشاركة لكنها تتواجد أقل انتشارا مقارنة بالسابق ذكرها. فتطبيقات مثل Car 2 Go تسمح للمشتركين باستخدام سيارات منتشرة بالشوارع تابعة للشركة. يقوم المستخدم بفتح التطبيق ويبحث عن أقرب مكان تتواجد به أحد السيارات والتي تفتح وتعمل باستخدام التطبيق ويمكن للمستخدم قيادتها وتركها بالمكان الذي يصل إليه ليستخدمها مشترك أخر. تقدم مثل هذه التطبيقات للمستخدم ميزة الخصوصية والحرية بالانتقال تماما مثل السيارات الخاصة. لكن هذه التطبيقات محدودة الانتشار في بلداننا العربية حيث تتواجد في بعض المدن فقط مثل دبي وذلك بسبب ضعف الصيانة لدى الشركات الموجودة ومخاطر سرقة السيارات.

إن ثقافة مشاركة السيارات بدأت في الانتشار في السنوات الأخيرة بشكل مطرد بسبب ارتفاع أسعار الوقود وزيادة الزحام بشكل كبير مثلما هو الحال في مصر على سبيل المثال.

تعليقات
Loading...
Qiyada