الأسفلت الأبيض … ابتكار جديد يساعد على خفض حرارة المدن

0

الأسفلت هو مادة سوداء تشبه الأسمنت تستخلص من النفط الخام وهو مادة ذات لزوجة عالية. الأسفلت من المواد التي تتغير حالتها بتغير درجة الحرارة بمعنى أنها تنصهر وتصبح سائلة بالتسخين ثم تعود لحالتها الصلبة عندما تبرد. ويعتبر الأسفلت عازل جيد للماء ولا يؤثر فيه أغلب الأملاح والأحماض. ولذلك يستخدم لرصف الطرق والشوارع لأنه يعمل على تماسك الرمل والحجارة معا كما أنه ينحني عند الضغط ولا ينكسر كالصخور. ويتكون الأسفلت من عدة مواد كيميائية كالكربون بنسبة أكثر من 70% ثم الهيدروجين والكبريت والأكسجين والنيتروجين.

وقد تم حديثا إنتاج أنواع جديدة من الأسفلت بخلط الأسفلت الصخري بمادة المطاط المستخلصة من بقايا إطارات السيارات التالفة والقديمة ويسمي هذا النوع بالأسفلت المطاطي وله مميزات كبيرة حيث أنه يعمل على تقليل الضوضاء الناتجة عن حركة مرور السيارات ويحد من الانزلاقات كما أنه منخفض التكاليف.

ولكن المشكلة الكبرى لهذا النوع من الأسفلت الأسود هو امتصاصه للحرارة بدرجة كبيرة جدا. وقد أجرى خبراء في البيئة تجربة في لوس أنجلوس الأمريكية للمساهمة في مقاومة ارتفاع درجة الحرارة تعتمد على طلاء الطرق باللون الأبيض لتخفيف آثار الحرارة على الأسفلت حيث أن درجة الحرارة في لوس أنجلوس تتخطى في بعض الأحيان الأربعين درجة مئوية خلال فصل الصيف. ومن المعروف أن الأسفلت الأسود يخزن من 80% إلى 95% من حرارة الشمس بينما الألوان الفاتحة تعكس هذه الحرارة مما يؤدي إلى تخفيض درجة الحرارة على الأرض بنسبة كبيرة. وقد أكد الخبراء أن الطرقات المعبدة التي تعكس حرارة الشمس هي من الاستراتجيات التي يمكن للمدن اعتمادها لتقليص درجات الحرارة. ويضيف الخبراء أن لوس انجلوس هي المدينة الأولى في كاليفورنيا التي تقوم بتجربة هذه التقنية على طريق عام بعد أن اختبرته سابقا في مواقف للسيارات وقد أثبتت هذه التجربة نجاحا باهرا في تخفيف حدة حرارة الجو. الأمر الذي أدي إلى تقليل الاعتماد على أجهزة التكييف الباهظة الثمن والتي تلوث البيئة. ويؤكد أستاذ علوم البيئة في جامعة UCLA أن هذه التقنية ذات تكلفة قليلة بالقياس لفوائدها الكبيرة وخصوصا في المناطق الحضرية ذات الكثافة السكانية الكبيرة مثل لوس أنجلوس.

تعليقات
Loading...
Qiyada