فيتنام تتجاهل كورونا وتؤكد جاهزيتها لاستضافة الفورمولا 1

0

أكد منظمو جائزة فيتنام الكبرى لسباقات الفورمولا 1، عن جاهزية حلبة هانوي لاستضافة سباقات الفورمولا 1، التي تستضيفها فيتنام للمرة الأولة في الموعد المقرر سابقا في الخامس من أبريل.
وأفاد المدير التنفيذي لسباق جائزة فيتنام الكبرى لي نجوك تشي في بيان أنه «انتهت الأعمال في حلبة هانوي للفورمولا 1، ليس في الموعد المحدد وحسب، بل بحسب جميع معايير السلامة».
ولم تتم الإشارة إلى انتشار فيروس كورونا الذي تسبب حتى الآن في وفاة أكثر من 2800 شخص وإصابة ما يقرب من 84 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.


وإذا تم المضي قدما في إقامة السباق، فستكون المرة الأولى التي تختبر الدولة الشيوعية سحر وبريق الفورمولا 1، التي تواصل استهدافها لأسواق جديدة في جنوب شرق آسيا.
وستختبر فيتنام للمرة الأولى تجربة استضافة سباق فورمولا 1، بكل ما توفره من عائدات مالية ودعاية ترويجية عالميا، في وقت يسعى منظمو البطولة لاستقطاب مشجعين لاسيما من الجيل الشاب والحضور في أسواق جديدة لاسيما في منطقة جنوب شرق آسيا.
وتراهن هانوي بشكل كبير على شعبية سباقات الفئة الأولى، وهي وقعت العام الماضي عقدا لعشرة أعوام مع منظمي بطولة الفورمولا 1، أشارت وسائل الإعلام الرسمية إلى أن كلفته تبلغ 60 مليون دولار سنويا.
ومولت مجموعة «فينجروب»، أكبر الشركات الخاصة في البلاد، هذا التعاقد، وهي تأمل في جذب المشجعين من خلال السباق الذي سيقام في المساء تحت الأضواء الكاشفة على حلبة طرق.
ويأتي عزم فيتنام على إقامة السباق في موعده بعدما أتخذ في 12 الشهر الحالي بإرجاء جائزة الصين الكبرى التي كانت مقررة في 19 أبريل في شنجهاي إلى موعد يحدد لاحقا بسبب تفشي فيروس كورونا.
وكان من المقرر أن تكون جائزة الصين الكبرى في شنجهاي، الجولة الرابعة من بطولة العالم للفورمولا 1، والتي تنطلق في 15 مارس المقبل في جائزة أستراليا الكبرى على حلبة ملبورن.
وأشار الاتحاد الدولي بأن هذا القرار اتخذ بطلب من منظمي الجائزة الكبرى «نظرا لاستمرار تفشي فيروس كورونا».
أضاف «نتيجة القلق المستمر وبعد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية بأن فيروس كورونا المستجد يشكل تهديدا طارئا للصحة على الصعيد العالمي، قرر الاتحاد الدولي للسيارات وفورمولا واحد هذه الإجراءات من أجل ضمان صحة وأمن المشجعين والمشاركين والأطقم الفنية للفرق في بطولة العالم».
وأضاف الاتحاد الدولي «يواصل الاتحاد الدولي العمل بشكل وثيق مع الفرق، الشركات الراعية والسلطات المحلية لمتابعة الوضع. ستتخذ جميع الجهات الوقت المناسب لدراسة إمكانية تحديد موعد جديد في وقت لاحق من العام الحالي في حال تحسنت الأمور».

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!