استخدام السقف الشمسي لإنتاج الطاقة الشمسية في سيارات المستقبل

0

أعلنت اليوم شركات كيا وهيونداي عن خطط لإدخال تقنية “السقف الشمسي” على سيارات مختارة من مجموعة هيونداي. وسيتم دمج الألواح الشمسية المولدة للكهرباء في السقف أو غطاء المحرك، وستدعم الاحتراق الداخلي والمركبات الكهربائية الهجينة والبطارية بتوفير طاقة كهربائية إضافية، مما يزيد من كفاءة الوقود ونطاقه.

ويجري تطوير تكنولوجيا الشحن بالطاقة الشمسية لدعم مصدر الطاقة الرئيسي للمركبة، وتحسين المسافة والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. سيكون لدى النظام القدرة على شحن بطاريات السيارات الكهربائية والهجينة الصديقة للبيئة، بالإضافة إلى تلك الخاصة بمحركات الاحتراق الداخلي  (ICE)، مما يساعد على تحسين كفاءة استهلاك الوقود.

تقوم شركة هيونداي جروب بتطوير ثلاثة أنواع من أنظمة شحن السقف الشمسي: نظام الجيل الأول هو للسيارات الهجينة، في حين أن تقنية الجيل الثاني تجلب نظام السقف الشمسي شبه الشفاف إلى مركبات الاحتراق الداخلي، وسيشهد الجيل الثالث من هذه التقنية إدخال سقف شمسي خفيف الوزن للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات.

يتم إنشاء نظام الجيل الأول، الذي سيتم تطبيقه على النماذج الهجينة، من هيكل الألواح الشمسية السليكونية المدمجة في سقف السيارة القياسي. هذا النظام قادر على شحن 30 إلى 60 في المائة من البطارية على مدار يوم عادي، وهذا يتوقف على الظروف الجوية والعوامل البيئية الأخرى. وسيتم تطبيق السقف الشمسي شبه الشفاف من الجيل الثاني على مركبات  ICE، وهو ما يمثل التطبيق العالمي الأول للتكنولوجيا. سيساعد تطبيق أنظمة الشحن الشمسي مركبات ICE على الامتثال لقوانين البيئة العالمية الأكثر صرامة التي تنظم انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.
نظام الجيل الثالث، وهو حاليا في الاختبار، تم تصميمه ليتم تطبيقه على غطاء محرك السيارة وسقف موديلات السيارة الكهربائية الصديقة للبيئة لزيادة إنتاج الطاقة.

في المستقبل، نتوقع أن نرى العديد من الأنواع المختلفة لتكنولوجيات توليد الكهرباء المدمجة في سياراتنا. يقول مطور التكنولوجيا جيونج جيل بارك، نائب الرئيس التنفيذي لقسم الهندسة والتصميم من مجموعة هيونداي “إن السقف الشمسي هو أول هذه التقنيات، وسيعني أن السيارات لم تعد تستهلك الطاقة بشكل سلبي، ولكنها ستبدأ في إنتاجها بنشاط. إنه تطور مثير بالنسبة لنا، تصميم تقنية لأصحاب المركبات لمساعدتهم على التحول من كونهم مستخدمين للطاقة إلى كونهم منتجين للطاقة”. ستطلق شركة هيونداي الجيل الأول من هذه التكنولوجيا في سياراتها بعد عام 2019 للمساعدة في تلبية أهداف اللوائح العالمية وتحسين كفاءة وقود المركبات.

تعليقات
Loading...
Qiyada