سيارة أم دراجة؟ مفهوم جديد لمركبات المستقبل

0

ابتكرت شركة (CityQ) السويدية لخدمات النقل، مفهومًا جديدًا للمركبات، كبديل عن وسائل النقل العام التقليدية، التي تعج بها الشوارع هذه الأيام.

وقالت الشركة، إنها صنعت مركبة فريدة من نوعها، تجمع ما بين السيارة والدراجة الكهربائية الصديقة للبيئة، والتي تتلافى الزحام والظروف المناخية الصعبة.

وأطلقت على المركبة اسم (Car-eBike)، وعملت الشركة فيها على سد الفجوة بين السيارة المريحة والواسعة، والدراجة الإلكترونية الصديقة للبيئة، والموفرة للمساحة.

وجرى تصميمها مع سقف وزجاج أمامي وأربع عجلات، لتوفير مساحة لشخصين بالغين، أو شخص بالغ وطفلين.

وتحتوي المركبة على حجرة لتحميل الأمتعة، مع أبواب ونوافذ جانبية دوارة، حيث يمكن إغلاقها تمامًا أو جزئيًا، لمنع تأثر الركاب بالأحوال الجوية.

ورغم ذلك، فإنها لا تزال دراجة، إذ أنها مصممة مع دواسة الدراجة، للالتفاف أثناء القيادة، حيث كما هو الحال مع الدراجة الإلكترونية على السائق أن يستخدم الدواسة.

ولكن في مركبة (Car-eBike) لن يجد أي سلاسل أو تروس أو صندوق تروس، لأنه يتم تنفيذ هذه الوظائف بواسطة نظام قيادة يتحكم فيه برنامج الكتروني.

ووضعت شركة (CityQ) تطبيقًا، لفتح وقفل وتتبع وحتى استئجار مركبتها الثورية، أما محرك المركبة الكهربائي، فيمكنه توليد 250 واط من الطاقة الكهربائية، وتصل سرعته إلى 25 كم / ساعة (15.5 ميلًا في الساعة).

وزُودت المركبة ببطاريتين، يتراوح مداهما بين 70 و 100 كيلومتر (43-62 ميلًا) لكل شحنة.

وتزن المركبة 70 كغم، حيث يتطابق وزنها مع متوسط سيارة كهربائية، ويبلغ إجمالي حمولتها 300 كغم.

وقال مورتن رينينج مؤسس (CityQ)، إن الكشف عن المركبة، يأتي بعد عدة سنوات من التطوير، ووصول المفهوم إلى مرحلة النضج، موضحًا أنها تجمع ما بين الراحة ومتعة التنقل في السيارة، وفوائد الدراجة الصديقة للبيئة، مع بصمة ومرونة الدراجة الإلكترونية.

ومن المقرر عرض المركبة في متاجر البيع بالتجزئة، العام المقبل 2021.

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!