فولفو تحذر من أن بعض محركات فولفو قد تتجاوز حدود الانبعاثات

0

قالت شركة فولفو السويدية أن عنصر التحكم في الانبعاثات المستخدم في مركباتها يتآكل بشكل أسرع من المتوقع، مما قد يتسبب في تجاوز بعض محركات فولفو الشاحنات والحافلات لحدود الانبعاثات من أكاسيد النيتروجين ، مما أدى إلى انخفاض حاد في أسهمها. وقالت الشركة التي تصنع الشاحنات ومعدات البناء والحافلات إن أكبر عدد من المحركات التي من المحتمل أن تكون قد تأثرت بيعت في أمريكا الشمالية وأوروبا ، أكبر سوقين لها ، وأن تكاليف إصلاح المشكلة “قد تكون مادية”.

ويمكن أن تصبح هذه القضية مصدرًا إضافيا للقلق لشركة فولفو، التي تعمل بجد من أجل حماية أرباحها بعد أن أدى ارتفاع الطلب في أوروبا وأمريكا الشمالية إلى اختناق سلسلة التوريد ، مما أدى إلى تضخم تكاليف المواد الخام والعمالة.

وقد حددت عدة بلدان في السنوات الأخيرة أهدافًا طموحة لخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين، مما جعل شركات صناعة السيارات وصانعي الشاحنات يخضعون لمزيد من الرقابة. وكانت صناعة السيارات قد هزتها فضيحة انبعاث الديزل “ديزلجيت” لعام 2015 بعد أن اضطرت فولكس واجن الألمانية إلى دفع غرامات باهظة تجاوزت 18 مليار دولار بعد أن اعترفت بالغش المنهجي للانبعاثات.

لم يكن هناك أي مؤشر يوم الثلاثاء على أن شركة فولفو قد خدعت أو أخفت أي معلومات متعلقة بالانبعاثات من السلطات. وقالت شركة فولفو إن جميع المنتجات المجهزة بالمكون قد حققت حدود الانبعاثات عند التسليم وأن فحوصها حتى الآن أشارت إلى أن عملية التحلل لم تؤثر على جميع محركات فولفو بنفس الطريقة وعلى نفس المدى.

وقال متحدث باسم الشركة ان الشركة بدأت التحدث الى السلطات المعنية في أوروبا وأمريكا الشمالية حيث تكون لوائح الانبعاثات أكثر صرامة. وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية إن الهيئة ستقوم بالاتصال بالسلطات السويدية لجمع مزيد من المعلومات. وقال متحدث باسم فولفو إنه لا توجد خطط بعد لاستدعاء أي مركبات ولم يطلب من السلطات القيام بذلك. وقد باعت فولفو 143373 شاحنة في أوروبا وأمريكا الشمالية في العام الماضي وبلغت الإيرادات التشغيلية 30.3 مليار كرونة سويدية.

وتراجعت اسهم الشركة 5.3 في المئة الى 134 بنسا في الساعة 09:17 بتوقيت جرينتش مما يجعله أكبر انخفاض على الإطلاق في مؤشر (بلو.ليب.اكس 30) في ستوكهولم.

تعليقات
Loading...
Qiyada