فولكس فاجن تواجه أكبر الدعاوي القضائية في بريطانيا

0

رفع محامو مالكي100 سيارات فولكس فاجن في بريطانيا قضية على الشركة في واحدة من أكبر الدعاوى القضائية الجماعية في البلاد، حيث وجهت إليها اتهامات بتضليل العملاء من خلال تثبيت برنامج للتلاعب في قيم الانبعاثات لجعل السيارات تفي بالمعايير البيئية.
ويحتاج المحامون إلى إقناع القضاة بمتابعة النتائج التي توصلت إليها الجهات الرقابية والتي أدت إلى استدعاء السيارات وإصدار حكم بأن البرنامج أو أجهزة التلاعب ممنوعة بموجب القانون الأوروبي. ثم ستتحول القضية إلى محاكمة أخرى لتحديد ما إذا كان مالكو السيارات قد خسروا شيئا عندما اشتروا السيارات.
وواجهت شركة فولكسفاجن كثيرا من الدعاوى القضائية بعد استخدام برنامج مخصص لخفض الانبعاثات أثناء الاختبارات، وقد تم الكشف عن ذلك في تحقيق أمريكي في عام 2015.
وتسبب هذا في عمليات استدعاء واسعة النطاق لسيارات الشركة في أوروبا التي كلفتها 29 مليار يورو (32 مليار دولار).
وقامت الجهات الرقابية في هولندا وإيطاليا وبريطانيا بتغريم فولكس فاجن لاستخدام البرنامج، بينما قامت السلطات الألمانية بإجراء تحقيق وفرضت غرامة قدرها مليار يورو على الشركة.
ومنتصف شهر سبتمبر/أيلول الماضي، وافقت مجموعة “فولكس فاجن” على دفع 127 مليون دولار أسترالي (79 مليون يورو) لتسوية دعاوى قضائية جماعية قدمها سائقون أستراليون في فضيحة محركات الديزل، كما أعلن محامون من الجانبين.
والشركة الألمانية التي تملك ماركات أخرى مثل “أودي” و”سكودا” أقرت في 2015 بتجهيز 11 مليوناً من سياراتها الديزل بمحرك يجعلها تبدو أقل تلوثاً خلال التجارب المخبرية مما هي عليه حقيقة.
وفي الولايات المتحدة، وافق القضاء في مايو/أيار 2017 على خطة لتعويض نحو 600 ألف زبون، ما رفع إلى أكثر من 22 مليار دولار المبلغ الذي انفقته لإرضاء السلطات والزبائن والوكلاء.

تعليقات
Loading...