أبرز 3 أضرار تلحق بالسيارة نتيجة ركنها لفترة طويلة

0

في فترة التباعد الاجتماعي والتزام الكثيرين بإجراءات المكوث في منازلهم، فهذا يعني عدم تشغيل محرك السيارة لفترة طويلة، الأمر الذي قد يعرضها لأضرار كبيرة، حيث ينصح خبراء السيارات في حالة توقف السيارة لفترات من 3 إلى 6 أشهر أو أكثر بأن يتم تغيير زيت المحرّك قبل إيواء المركبة، أما في حالة توقف السيارة لفترة أقل من 30 يوماً فيمكن فقط الكشف عن مستوى الزيت ودرجة لزوجته. كما ينصح خبراء السيارات أيضاً في حالة توقف السيارة لفترات طويلة تتجاوز الشهر، بأن يتم ملء خزان الوقود عن آخره لتفادي الرطوبة وجفاف القطع العازلة.

صدأ المكابح

يتسبب توقف السيارة لفترة طويلة في تعرض أقراص المكابح للصدأ، وهو ما يعيق عملها ويقلل من كفاءتها، حيث يعجز تيل الفرامل عن إحكام قبضته على أسطوانة المكابح؛ ما قد يعرّض سائق السيارة للخطر في حالة الطوارئ. وأن طبقة الصدأ هذه تزول إذا تمّ الضغط على دواسة الكبح برفق أثناء السير.

نفاذ البطارية

وينصح الخبراء في مجال السيارات بفك بطارية السيارة قبل فترات عدم التشغيل الطويلة، ولكن فك البطارية في الموديلات الحديثة قد يسبب أضراراً بالأجهزة الإلكترونية للسيارة. لذلك ينصح أرنولف ثيمل، الخبير لدى نادي للسيارات الألماني (ADAC) بمدينة ميونيخ، بشراء جهاز خاص للمحافظة على شحن البطارية.

ويشير الخبير الألماني كيمر إلى أن بعض موديلات الفئات العليا تأتي مزودة بزر لإغلاق وظائف وسائل الراحة، والتي تلتهم الكثير من التيار الكهربائي.

هواء الإطارات

وينصح الخبراء بزيادة هواء نفخ الإطارات، وذلك لأن درجة ضغط الهواء ستقل مع مرور الوقت بسبب اختلاف درجات الحرارة. ولتفادي تحرك السيارة، يراعى شد مكابح اليد جيداً، ويحذر خبير السيارات الألماني ثيميل قائلاً: “في ظل الظروف السيئة قد تتصلد بطانات المكابح، وينصح لذلك إذا لم تكن السيارة متوقفة على منحدر، فمن الأفضل توجيه عجلات السيارة نحو حافة الرصيف، وتعشيق السرعة الأولى.

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!