إليكم أفضل وضعيات الجلوس وراء المقود لتجنب آلام الظهر

0

يعتبر الجلوس وراء المقود من أهم الأسباب التي تهدد سلامتكم الجسدية، وخصوصاً إذا كانت  القيادة لمسافة طويلة. وفي الوقت نفسه، إذا لم تكن وضعية الجلوس مناسبة، لن تتمكنوا من التصرف خلال المواقف المفاجئة، أو أن تتمكنوا من التحكم المثالي بالمقود والمكابح.

في التالي سنعرض لكم مجموعة نصائح ستدلكم على أفضل وضعية تدل على الجلوس وراء المقود والتي تقلل من ضرر الحوادث خلال القيادة.

ارتفاع المقعد

الجلوس وراء المقود

يُحدد ارتفاع المقعد، المسافة بينك وبين المقود، مما يؤثر بدوره على وضعية الذراع، فعندما تكون يدك ممدودة لأقصى حد، سيحد ذلك من حركة يديك عند محاولتك تفادي الوقوع في حادث.

وهذا ليس بسبب عدم كفاءتك في تفادي الاصطدام، بل بسبب حركتك المقيدة.

وفي حال وقوع حادث، سيلحق ضرراً كبيراً بكتفك وكوعك، لذلك، من الأفضل جعل الكتف يلتصق بالمقعد، وضبطه إلى أن يصبح مفصل اليد على المقود بأريحية تامة.

ارتفاع المقود

الجلوس وراء المقود

يجب أن يكون إرتفاع المقود مناسباً، ويؤمن لك الراحة في تغيير الجهة، بالإضافة إلى ضرورة رؤية لوحة القيادة بوضوح تام.

عليك استخدام يديك لمساعدتك في تحديد الوضعية المثلى، لذلك، ستكون اليدين في وضعية 9-3، اذ تسمح لك تلك الوضعية بأعلى درجة تحكم بالمقود وخاصة عند الانعطاف.

من الأفضل أن تضبط المسافة بينك وبين لوحة القيادة، بحيث تكون ركبتك منحنية بشكل بسيط، حتى في حالة الضغط على الفرامل، لأنه عند وقوع حادث من الجهة الأمامية، فإن ركبتك وهي في الحالة المنحنية ستقوم بدفع الأذى، مما يؤمن حماية قدميك.

وفي حال كانت المسافة بينك وبين لوحة القيادة كبيرة، عندها ستكون رجلك ممدودة بأقصى حد، يطلق على هذه الوضعية وضعية المقفل.

ارتفاع راحة الرقبة

تجنب الام الظهر أثناء القيادة

يظن أغلب الناس أن وظيفة راحة الرقبة تكمن في توفير الراحة أثناء القيادة، لكن ليس هذا فحسب، بل إنها تحمي الرقبة من الانحناء عند حدوث تصادم من الخلف.

وعندما يكون الاصطدام بالغاً، سيؤثر ذلك على الرأس ويسبب انحناءه للخلف بسبب وجود فراغ، مما يسبب ضرراً كبيراً بالرقبة.

وتعتبر الطريقة المثلى لتحديد ارتفاع راحة الرقبة هو جعل الرأس يلتصق بها ويوازيها، مما يضمن حماية رأسك عند وقوع الاصطدام.

تعليقات
Loading...
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!