صناعة السيارات في المغرب

قامت الحكومة المغربية بتشجيع الاستثمار في مجال صناعة السيارات. فقد سعت الحكومة إلى توفير مناخ جاذب للمسستثمرين عن طريق تقديم تسهيلات ضريبية بالإعفاء من أداء الضرائب في السنوات الخمس الأولي من بداية المشاريع الجديدة. وقد أدى ذلك إلى دخول العديد من المستثمرين الأجانب في هذا المجال أمثال المصنعين الفرنسيين من رينو-نيسان، وبيجو سيتروين، والشركة الصينية BYD بالإضافة لوجود شركات صناعية محلية صغيرة بما في ذلك لاراكي. ومن المعروف أن شركة فيات قد أنهت دورها الإنتاجي في المغرب عام 2003 من خلال بيع حصتها للشركة المغربية لصناعة السيارات. وقد صدر تقرير للمنظمة الدولية لمصنعي السيارات( OICA ) لسنة 2016 يضع المغرب في المرتبة الأولى عربيا والثانية أفريقيا والثامنة والعشرين عالميا من حيث إنتاج السيارات. بإنتاج بلغ 345,106 سيارة ومركبة سنويا.

وقد افتتحت الشركة المغربية لصناعة السيارات المعروفة اختصارا بصوماكو في الدار البيضاء عام 1959. وقد اشترت شركة رينو 80% من حصة الشركة واشترت بيجو-سيتروين ال 20% الباقية. وتنتج حاليا سيارات رينو كونفو وداسيا لوجان وداسيا سانديرو. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع حوالي 80 ألف سيارة سنويا ويعمل بها 1307 عامل.

كما تقوم شركة رينو-نيسان بتصنيع داسيا لودجي وداسيا دوكر بقدرة إنتاجية بلغت حوالي 170 ألف سيارة سنويا. ويعمل بالمصنع 5086 عامل. هذا وقد أعلنت شركة بيجو-نيسان عن استثمار مبلغ 557 مليون يورو في مصنع جديد بالقنيطرة لإنتاج المركبات والمحركات من الفئة B و C بطاقة إنتاجية تبلغ 90 ألف سيارة مع إمكانية التوسع إلى 200 ألف سيارة. وقد أقامت شركة BYD الصينية مصنعا لإنتاج سيارات تعمل بالطاقة الكهربية في مدينة طنجة. وهناك كذلك شركة لاراكي المغربية المتخصصة في صناعة السيارات الخارقة والسيارات الرياضية. وقد قامت الشركة بالتعاون مع شركة لامبورجيني الإيطالية لإنتاج ثلاث سيارات هي فولفورا والبراق وإبيتوم.

ويتم تصدير جميع المنتجات المصنوعة في المغرب من السيارات إلى أوروبا وبعض البلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وإلى أكثر من 22 دولة حول العالم. وتأمل الدولة في زيادة هذا العدد بحلول عام 2020. وبالنظر إلى نجاح هذا الاستثمار، يسعى المغرب إلى توسيع صناعة السيارات حتى يتمكن من الحفاظ على صادراته. ولهذا الغرض تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة المغربية ومجموعة بيجو-سيتروين يهدف إلى إنشاء مصنع جديد بالقرب من القنيطرة مع استثمار قدره 557 مليون يورو. ويهدف إلى تصدير سيارات بقيمة 10 مليارات دولار سنويا بحلول عام 2020. مما يعني مساهمة قطاع السيارات بما قيمته 20% من الناتج المحلي الإجمالي للمغرب.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
Loading...